The physics of human mind manipulation فيزياء اللعب في الدماغ

سبب كتابتي للعنوان بالإنجليزي لأن الفيلم الذي استوحيت منه  الموضوع انجليزي، بداءت ابدي رغبتي في ان أكون كاتبه في سن صغيره ، عندما كان عمري ١٢ سنه،(لكن حبي للكتابه بداء في سن أصغر)، عندما شاهدت فيلم حول العالم في ٨٠ يوم و الفيلم كان النسخه القديمه و لم يكن كنسخة چاكي شان الحاليه، لا أدري سر افتتناني بهذا الفيلم، و لماذا قررت ان أصبح كاتبه عندما شاهدت هذا الفيلم؟ربما ما يحتويه الفيلم من خيال علمي قد ألهب خيالي، ان هذا الفيلم مأخوذ عن قصة للكاتب جولز ڤيرن و هو كاتب خيال علمي ،و الظريف انه كل ما كتب عنه قد تم صنعه فيما بعد، تحدث عن الغواصات (في كتاب ألف فرسخ تحت البحر)

One thousand leagues under the sea

و تحدث عن الطائرات قبل ان تخترع أيضاً و كان يتبع الأسلوب العلمي في كتاباته.المهم في الموضوع عندما شاهدت الفيلم ، شعرت برغبه شديده في الكتابه و سألت خالتي في ذات اليوم” طنط لو أنا اتفرجت علي أفلام كتير ممكن ابقي كاتبه؟”فردت علي قائله:” لا طبعا علشان تبقي كاتبه لازم تقري كتير ،” فسألتها مره أخري بس انا شفت فيلم حلو قوي و لو اتفرجت علي افلام كتير زيه ممكن اكتب “فردت مؤكده” طبعا لا لازم تقري كتير و تقري لكتاب كبار” فقط انتهي الحديث عند ذلك و بدأت أقراء و لا انكر ان القراءه افادتني كثيرا خاصة في المدرسه ، و بداءت اقرأ بدون أي توجيه للأسف فقرأت اولا كل مجموعة نجيب محفوظ ، و لما كان عمري١٤ سنه قرأت الأدب الروسي مترجم للإنجليزية، لأنتوني شيكوف و ديستويڤيسكي ، و قد بهرت بكتابتهما ، و أصبحت اقرأ أدبا كثيرا، لكن مازلت الأفلام الأجنبيه تلهمني، افلام قد لا يفكر اي

انسان ان يشاهدها و لكنها تجذبني(لولا تعدد الأذواق) ففي مره شاهدت فيلم أجنبي أبيض و اسود ، عن عالمين كانوا يجرون أبحاثا عن تأثير العزله و الحرمان من النوم علي العقل البشري و كان البحث عباره عن

وضع شخص في ملابس غواص تحت الماء لمده ثلاث أيام ، شخص لابس ملابس الغطس( كتلك التي يرتديها

رواد الفضاء و يبقوه في عزله لمده ٣ أيام في غرفه مملوءه بالماء لا ينام لا يأكل لا يشرب)و قد تطوع احد

العالمين بذلك، في أول يوم كان صامدا في كامل عقله، ثاني يوم بداء يغني و يهلوس و في اليوم الأخير

فقد أعصابه تماماً و كأنه أصابه مس من

الجنون، لقد كانوا يجرون تجارب علي العقل البشري ، محاولين سبر أغوار العقل البشري،

أتذكر الجمله الوحيده من هذا الفيلم، عندما قال العالم الذي كان خارج غرفة المياه و عندما أخرج زميله و

صديقه من غرفة المياه بعدما أصابه مس الجنون، محدثا بعض الزملاء الأخرين، انه يريد أن يثبت ان عزل

الإنسان

لهذه الفتره من الزمان بالإضافه الي حرمانه من النوم قد تحدث اختلالا في عقله وأستطاعة

زرع اي فكره في عقله في هذا المرحله (و هو مختل عقليا، و هذا ما يطلقون عليه غسيل مخ عندنا في بلدنا) و قال

هذه الكلمه

Its The physics of human mind

وأصر علي إثبات هذه النظريه،بأن يوحي اليه بفكره و هو في هذه المرحله من الإختلال العقلي، و يجب ان

تحدث هذه الفكره تغييرا واضحا في تصرفاته و أخلاقه لكي يثبت نظريته، و برغم اعتراض بعض الزملاء لأن

هذا عمل غير أخلاقي(لاتنسوا انه زميله و صديقه أيضاً ) و لكنه استطاع إقناعهم بالسبق العلمي ، و

تخيلوا ما هي الفكره التي زرعها في عقله،الفكره كانت يجب ان تحدث تغييرا لمبدأ راسخ في عقله أو عقيده.لقد كان العالم الذي اجري علي نفسه التجربه متزوجا و عنده ٥

اولاد و معروف عنه حبه الشديد لزوجته وو لعه بها. فأوحي له الزميل العالم بأنه لا يحب زوجته و انه يجب

ان يكرها.

بعد انتهاء التجربه ذهب الي بيته و رجع الي حياته الطبيعيه و إستراح من التجربه و أفاق منها و بداءت مع

معاملته مع زوجته تتدهور بالتدريج ، من أول برود في التعامل معها ، إهمال ثم خيانه، و قد لاحظ

الجميع هذا التغيير و اثبت صديقه النظريه ، لقد قام توه بتجربه عن العقل البشري كبيره و حقق سبق علمي

و لكنه دمر حياة أسره بأكملها، المهم هو قرر الإعتراف للزوجه بالتجربه و صديقه لا يعرف ما حدث له في

التجربه، و انتهي الفيلم بأن واجه الجميع بعضهم و محاوله بائسه لارجاع المياه لمجاريها لا أتذكر تماماً هل

نجحت المحاوله لإعادة الحب الي عقل الزوج ام لا.. لا أود أن أضع استنتاجا لهذه القصه ليس بالضروره

أن كل شئ أكتبه يكون له استنتاج أقلها علمتم ان هناك فيزياء اسمها فيزياء العقل البشري.و غير ذلك كثير من يتعرض لظروف كالتي تعرض لها هذا الرجل و هو معزول داخل المياه ، ظروف تهز عقولنا الي النخاع

(الي العقل الباطن) و في هذه الحال ممكن زرع اي مشاعر سلبيه بداخلنا سواء مشاعر كراهيه حقد أي

كانت ، و لكن دعونا نتذكر ان بالأساس الحب كان موجود أولا.

Advertisements

One thought on “The physics of human mind manipulation فيزياء اللعب في الدماغ

  1. تحية لك يا دكتور هبة على المقال .
    أود ان اوضح ان القلم و الكتاب و الكتابة هما من اهم اسباب تقدم الامم و لما ذكر الله تعالى القراءة في اول ما نزل من القرآن ..ذكر بعدها القلم و هو اداة التعليم . الاولى في تاريخ البشرية – كما تنص الاية – ولقد لمست مدى حبك للكتابة و القراءة منذ الصغر و هو شيئ وهبه الله لك و أرى انك احسنت استخدامه فاللهم اجعله في ميزان حسناتك لأنك عملت بما تنص عليه الاية الاولى في قرآننا الكريم .

    ثم ارى قراءتك للادب المصري و الروسي و الانجليزي و تعرفك عليهم و هو ايضا موجود في القرآن الكريم … – و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم-

    ثم تحليلاتك للكتابات التي قرأتيها و عمل – تشريح – لمحتوياتها و مقارنتها ببعضها البعض فمنها ما أبهرك و منها ما لم يبهرك و هو شيئ يأتي من خلال مخزون الثقافة و التربية الذاتي للشخص

    و أما فيلم فيزياء العقل البشري … فيوضح مدى أهمية وجود الموروث و المخزون الذي يزع العلماء عن شطحاتهم و وهو – الدين – يمثل المرجع الذي يدل العلماء ان الله قال __ قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق __
    و هي دعوة للتغكر و معرفة كيفية بداية الخلق

    و اتركك مع مقال منقووول و هو يوضح اهمية القلب الى جانب العقل

    و قال تعالى أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏**‏ الحج‏:46*‏

    هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في أواخر الثلث الثاني من سورة الحج‏,‏ وهي سورة مدنية وآياتها‏(78)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لورود الأمر فيها من الله ـ تعالي ـ إلي عبده ورسوله إبراهيم ـ عليه السلام ـ أن يؤذن في الناس بالحج‏,‏ وقد سبق لنا استعراض هذه السورة المباركة ونركز هنا علي الدلالة العلمية للآية رقم‏(46)‏ منها‏,‏ وقبل الوصول إلي ذلك أري ضرورة استعراض أقوال عدد من المفسرين في شرح هذه الآية الكريمة‏.‏

    من أقوال المفسرين في تفسير قوله ـ تعالي ـ‏:‏

    (‏ أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏)(‏ الحج‏:46).‏

    *‏ ذكر ابن كثير ـ رحمه الله ـ ما مختصره‏:..‏ وقوله‏(‏ أفلم يسيروا في الأرض‏…)‏ أي بأبدانهم وبفكرهم أيضا‏,‏ وذلك للاعتبار‏,‏ أي انظروا ما حل بالأمم المكذبة من النقم والنكال‏,(…‏ فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها‏..)‏ أي فيعتبرون بها‏,(….‏ فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏)‏ أي ليس العمي عمي البصر‏,‏ وإنما العمي عمي البصيرة‏,‏ وإن كانت القوة الباصرة سليمة فإنها لا تنفذ إلي العبر ولا تدري ما الخبر‏.‏

    *‏ وجاء في الظلال ـ رحم الله كاتبها برحمته الواسعة ـ مانصه‏:‏

    إن مصارع الغابرين حيالهم شاخصة موحية‏,‏ تتحدث بالعبر‏,‏ وتنطلق بالعظات‏..(‏ أفلم يسيروا في الأرض‏…)‏ فيروها فتوحي لهم بالعبرة؟ وتنطلق لهم بلسانها البليغ؟‏,‏ وتحدثهم بما تنطوي عليه من عبر ؟‏,(‏ فتكون لهم قلوب يعقلون بها‏…)‏ فتدرك ما وراء هذه الآثار الدوارس من سنة لا تتخلف ولا تتبدل‏,(…‏ أو آذان يسمعون بها‏..)‏ فتسمع أحاديث الأحياء عن تلك الدور المهدمة والآبار المعطلة والقصور الموحشة؟ أفلم تكن لهم قلوب؟ فإنهم يرون ولا يدركون‏,‏ ويسمعون ولا يعتبرون‏(..‏ فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏)‏ ويمعن في تحديد مواضع القلوب‏‏ التي في الصدور‏)‏ زيادة في التوكيد‏,‏ وزيادة في إثبات العمي لتلك القلوب علي وجه التحديد‏!‏ ولو كانت هذه القلوب مبصرة لجاشت بالذكري‏,‏ وجاشت بالعبرة‏,‏ وجنحت إلي الإيمان خشية العاقبة الماثلة في مصارع الغابرين‏,‏ وهي حولهم كثير‏..‏ ولكنهم بدلا من التأمل في تلك المصارع‏,‏ والجنوح إلي الإيمان والتقوي من العذاب‏..‏ راحوا يستعجلون بالعذاب الذي أخره الله عنهم إلي أجل معلوم‏.‏ وجاء في بقية التفاسير كلام مشابه لا حاجة إلي تكراره‏.‏

    القلب في القرآن الكريم

    جاءت الإشارة إلي القلب في القرآن الكريم بالإفراد والجمع‏,‏ ومع عدد من الضمائر المختلفة‏(132)‏ مرة‏,‏ وجميع الناس إلي اليوم يعتقدون بأن القلب هو مجرد مضخة تضخ الدم الفاسد إلي الرئتين لتنقيته‏,‏ وتتلقي الدم المؤكسد منها لتضخه إلي مختلف أجزاء الجسم وأولها المخ ـ الذي لو تأخر ضخ الدم إليه لثوان معدودة لهلك صاحبه ـ وفي ظل سيادة هذا الاعتقاد نجد أن القرآن الكريم قد تنزل من قبل ألف وأربعمائة سنة بالتأكيد علي أن للقلب وظائف أخري منها أنه هو الذي يكسب الأعمال خيرها وشرها‏,‏ وهو مكان الاطمئنان والأمن أو الانزعاج والخوف والرعب‏,‏ وهو محل الشهادة أو إنكارها‏,‏ ومحل الخير أو الإثم‏,‏ ومحل الهداية أو الزيغ‏,‏ وهو محل الفهم والفقه‏,‏ أو سوء الفهم واللبس‏,‏ وهو محل الرقة واللين أو القسوة والغلظة‏,‏ وهو محل اليقين أو الريبة‏,‏ والإيمان أو الكفر‏,‏ واليقظة أو الغفلة‏,‏ وهو محل التعقل ووزن الأمور أو تضييعها‏,‏ ومحل البصيرة أو العمي‏,‏ ومحل السلامة أو الحقد‏,‏ ومحل القصد والعمد أو العشوائية والارتجال‏,‏ وهو سبب الانفتاح علي أي من الخير أو الشر أو الانغلاق علي أي منهما‏,‏ وهو محل الخشية والإنابة أو التبجح في المعصية والغي‏,‏ ومحل

    التذكر والفطنة أو النسيان والغفلة‏,‏ ومحل المحبة والرحمة والرأفة‏,‏ أو الكراهية والغل والقسوة‏,‏ ومحل الهداية أو الضلال‏,‏ ومحل غير ذلك من الصفات التي تشكل شخصية الإنسان‏,‏ لأن أعمال العبد إما أن تطهر قلبه وتزكيه أو تتجمع عليه كالران الأسود فتطمسه‏.‏

    ومن الآيات القرآنية الكريمة ما يشرح ذلك ويؤكده ومنها قول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ‏:‏

    ‏1‏ ـ‏(‏ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم والله غفور حليم‏)(‏ البقرة‏:225).‏
    ‏2‏ ـ‏(‏ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتي قال أولم تؤمن قال بلي ولكن ليطمئن قلبي‏..)(‏ البقرة‏:260)‏
    ‏3‏ ـ‏(…‏ ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم‏)(‏ البقرة‏:283)‏
    ‏4‏ ـ‏(‏ ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد‏)(‏ آل عمران‏:8)‏
    ‏5‏ ـ‏(‏ سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا ومأواهم النار وبئس مثوي الظالمين‏)(‏ آل عمران‏:151).‏
    ‏6‏ ـ‏(…‏ وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور‏)(‏ آل عمران‏:154).‏
    ‏7‏ ـ‏(‏ ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون‏)(‏ الأعراف‏:179)‏
    ‏8‏ ـ‏(‏ إنما يستئذنك الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون‏)(‏ التوبة‏:45)‏
    ‏9‏ ـ‏(‏ الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب‏)(‏ الرعد‏:28).‏
    ‏10‏ ـ‏(‏ من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم‏)(‏ النحل‏:106).‏
    ‏11‏ ـ‏(..‏ ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا‏)(‏ الكهف‏:28)‏
    ‏12‏ ـ‏(‏ أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏)(‏ الحج‏:46).‏
    ‏13‏ ـ‏(‏ يوم لا ينفع مال ولا بنون‏*‏ إلا من أتي الله بقلب سليم‏)(‏ الشعراء‏:89,88)‏
    ‏14‏ ـ‏(‏ وإنه لتنزيل رب العالمين‏*‏ نزل به الروح الأمين‏*‏ علي قلبك لتكون من المنذرين‏*‏ بلسان عربي مبين‏)(‏ الشعراء‏192:195)‏
    ‏15‏ ـ‏(..‏ وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما‏)(‏ الأحزاب‏:5).‏
    ‏16‏ ـ‏(‏ أفلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها‏)(‏ محمد‏:24)‏
    ‏17‏ ـ‏(..‏ ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون‏)(‏ الحجرات‏:7)‏
    ‏18‏ ـ‏(‏ هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ‏*‏ من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب‏)(‏ ق‏:33,32).‏
    ‏19‏ ـ‏(‏ إن في ذلك لذكري لمن كان له قلب أو ألقي السمع وهو شهيد‏)(‏ ق‏:37)‏
    ‏20‏ ـ‏(..‏ وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم‏..)(‏ الحديد‏:27)‏
    ‏21‏ ـ‏(..‏ ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم‏)(‏ الحشر‏:10).‏
    ‏22‏ ـ‏(..‏ ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم‏)(‏ التغابن‏:11).‏
    ‏23‏ ـ‏(‏ كلا بل ران علي قلوبهم ما كانوا يكسبون‏)(‏ المطففين‏:14)‏

    كذلك جاءت لفظة‏(‏ صدر‏)‏ في القرآن الكريم بالإفراد والجمع‏,‏ وبالإسناد إلي عدد من الضمائر بمعني القلب‏(44)‏ مرة‏.‏ وهذه الإشارات كلها تؤكد أن للقلب وظائف عديدة غير مجرد ضخ الدم الفاسد إلي الرئتين ثم استقباله منهما مؤكسدا لضخه إلي مختلف أجزاء الجسم وأولها المخ‏,‏ وهو ما يشير إليه مجموع الآيات القرآنية الكريمة التي استشهدنا بها آنفا‏,‏ وتؤكده الآية التي اتخذناها عنوانا لهذا المقال‏.‏

    من الدلالات العلمية للآية الكريمة

    تدل الآية الكريمة‏(‏ رقم‏46)‏ من سورة الحج‏;‏ علي أن القلب مناط كل من العقل والبصيرة ولذلك قال ـ تعالي ـ‏‏ أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏)(‏ الحج‏:46).‏

    وقد أثبتت أحدث دراسات القلب أنه عضو حيوي بشكل هائل وفعال في جسم الإنسان‏,‏ وأنه يعمل علي تواصل دائم مع مخه عبر‏(40,000)‏ خلية عصبية تم اكتشافها مؤخرا فيه وفي الغشاء البريتوني‏(Peritoneum)‏ المحيط به والمعروف باسم الصفاق‏,‏ وأنه يفرز كما من الهرمونات إلي تيار الدم الذي يضخه إلي مختلف أجزاء الجسم وأولها المخ‏.‏ كذلك ثبت أن المخطط الكهربائي للقلب هو أكبر بمائة ضعف من المخطط الكهربائي للمخ‏.‏ وفي كل نبضة ينبضها القلب يولد طاقة مغناطيسية تفوق الطاقة المغناطيسية للمخ بخمسة آلاف ضعف‏,‏ وبها يتواصل مع المخ ومع باقي أجزاء الجسم‏.‏ فالقلب يتحدث مع المخ‏,‏ وينسق معه جميع أنشطته‏,‏ فكما ينشط المخ بمراكز ذاكرته وحسه بواسطة التغذية الراجعة عبر كل من الشبكات العصبية والدموية‏,‏ فكذلك القلب الذي يعمل كجهاز تخزين للمعلومات عن طريق التغذية الراجعة عبر كل من الأعصاب والدم كما أثبت الدكتور بول برسال في مؤلفه المعنون شيفرة القلب‏(cf.aulpersal:TheHeartCode)‏ وقد ثبت بالتجربة أن أحد الأعراض الناتجة عن العمليات الجراحية بالقلب هو فقد شيء من الذاكرة‏,‏ ولذلك استنتج العلماء أن القلب هو مستودع الذكريات‏.‏

    والخلايا العصبية التي اكتشفت مؤخرا في القلب تشابه تماما نظائرها في المخ‏,‏ وبذلك أثار أطباء القلب السؤال التالي‏:‏ هل للقلب القدرة علي التفكير والشعور والعاطفة والانفعال وتخزين المعلومات القريبة والبعيدة في ذاكرة تشبه ذاكرة المخ؟

    وجاءت إجابة أطباء القلب بكل من جامعة ييل الأمريكية ومعهد هارتمان بولاية كاليفورنيا‏(YaleUniviversityandHartmanInstitute,Ca lifornia))‏ بأن القلب جهاز فائق التعقيد‏,‏ وأن من صور هذا التعقيد وجود جهاز عصبي معقد بالقلب يشبه المخ تماما له ذاكرة قصيرة وطويلة الأمد وقد اتضح ذلك بجلاء عند نقل قلب من إنسان إلي إنسان آخر فيأخذ القلب المنقول معه من الذكريات والمواهب‏,‏ والعواطف والمشاعر‏,‏ والهوايات‏,‏ والسجايا والتفصيلات الخاصة بالشخص الذي أخذ منه القلب‏,‏ والتي تبدو غريبة كل الغرابة عن صفات الشخص الذي تم نقل القلب إليه‏,JackCopelandandothers,GarySchwartz(YaleUnive rsity),RolynMcCarthy,andrewArmour(HartmanInst..,Ca lifornia).‏

    وبذلك ثبت بالملاحظات الدقيقة أن القلب هو أكثر أجزاء الجسم تعقيدا‏,‏ وأكثرها دقة وغموضا‏,‏ وأنه يتحكم في المخ أكثر من تحكم المخ فيه‏,‏ ويرسل إليه من المعلومات أضعاف ما يتلقي منه في علاقة عجيبة بدأت الدراسات الطبية المتقدمة في الكشف عنها‏,‏ ويشبهها أطباء القلب بجهاز إرسال إذاعي بين القلب والمخ يعمل بواسطة عدد من الحقول المغناطيسية التي يصدر أقواها من القلب إلي المخ فيسبق القلب المخ في ردات فعله كل ذلك يثبت سبق القرآن الكريم بالتأكيد علي هذه المعارف التي لم تكتشف إلا في العقدين الحالي والماضي مما يثبت لكل ذي بصيرة أن القرآن الكريم لا يمكن أن يكون صناعة بشرية بل هو كلام الله الخالق الذي أنزله بعلمه علي خاتم أنبيائه ورسله‏,‏ وحفظه بعهده الذي قطعه علي ذاته العلية‏,‏ وفي نفس لغة وحيه ـ اللغة العربية ـ وتعهد بهذا الحفظ تعهدا مطلقا حتي يبقي القرآن الكريم شاهدا علي الخلق أجمعين إلي يوم الدين بأنه كلام رب العالمين‏,‏ ويبقي شاهدا للنبي الخاتم الذي تلقاه بالنبوة وبالرسالة‏.‏ فالحمد لله علي نعمة الإسلام‏,‏ والحمد لله علي نعمة القرآن‏,‏ والحمد لله علي بعثة خير الأنام القائل‏:‏ ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله‏,‏

    وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب‏(‏ صحيح الإمام البخاري‏).‏ فصلي الله وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين‏,‏ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s